بث تجريبي للموقع

معاناة الآباء مع صعوبات التعلم

صعوبات التعلم متعددة ومتنوعة، كصعوبات الكتابة والقراءة والحساب والنطق والتخاطب والتذكر والتركيز وسرعة البديهة وصعوبات التأقلم، وأبرز انعكاساتها تنجلي في ارتفاع نسبة الرسوب المدرسي. كما أن بعض الاضطرابات الأخرى لها تأثير سلبي على مهارات التعلم والسلوكيات العلائقية كاضطراب الحركة المفرطة مع ضعف التركيز وكذا اضطراب التنسيق الحركي.
كم هي كبيرة معاناة التلميذ على مستوى تقديره لذاته وجهوده كبيرة للاندماج، والتحدي أكبر لمتابعة مسار التكوين والتعلم وذلك بالتغلب على مختلف الصعوبات. رغم كل الجهود التي تبذلها المؤسسات التربوية لاحتواء صعوبات هؤلاء الأطفال، إلا أن في كثير من الأحيان تعجز كل الطرق لإدماجهم المستمر في النظام التعليمي، الأمر الذي يؤدي إلى طردهم أو تخليهم عن متابعة الدراسة؛ وهذا ما يضطر الأهل إلى إيجاد حلول مناسبة لوضعية المراهق بتشغيله داخل المؤسسة الأسرية أو مع أحد الأقارب، ولكن لا يزداد الأمر في كثير من الأحيان إلا تصعيدا، حيث يصبح المراهق متمردا على كل من حوله، مطالبا بالحصول على كل رغباته دون مراعاة لواقعه وظروف أسرته.
يرسخ الرسوب المدرسي الشعور بالدونية لدى المراهق ويكرس أحاسيس الغيرة والتذمر من تفوق إخوانه؛ فتنشب المنازعات والاستفزازات المتبادلة ليصبح المراهق الذي يعاني من بعض الصعوبات في خانة ذوي الاحتياجات الخاصة دون تقبل لذلك.
أما الآثار على الأبوين فتبدأ بردود فعل أولية متفاوتة بحسب درجة الوعي، فالبعض يميل إلى إنكار كل الصعوبات واعتبارها عابرة، وآخرون قد يشعرون بخيبة أمل ورفض التعاطي بطريقة واقعية مع حقيقة هذه الصعوبات؛ كما يشعر الأبوان بعبء مادي ومسؤولية تربوية مضاعفة لمساعدة ابنهم أو ابنتهم لإيجاد المؤسسة التربوية الخاصة الأنسب بحسب نوعية الخلل، كما يبلغ الضغط النفسي ذروته حين يصل الطفل سن المراهقة. أما بخصوص العلاقة بين الإخوة فغالبا ما يطبعها التوتر والمنافسة، كما أن الوصم الاجتماعي ونوعية العلاقات الأسرية قد تزيد الشعور بالحرج ويضيع جميع أفراد العائلة في جو مشحون بالتوتر والانفعال.
يصل الإرهاق بالأبوين درجة المواجهة وترامي المسؤولية بسبب الشعور بالعجز لاحتواء الإشكاليات، حيث تكثر الخلافات الأسرية وتصبح الحياة صعوبة متجددة كل يوم، وحيرة وغالبا ما يحدث الاستسلام هو ملاذ الكثيرين. فالمراهق الذي يعاني من صعوبات التعلم، يتراجع على مستوى نضجه العاطفي والاجتماعي مما يجعله عرضة للابتزاز من طرف أقرانه، أو إقصاءه من محيطه الاجتماعي، وقد يتسبب ذلك في إحباطات تدمر جهوده للتأقلم، وقد تزج به في سلوكيات انحرافيه لتحقيق ذاته في مجالات يجد فيها دعم بعض رفاق السوء لتوريطه في دوامة الخطأ.
تستفحل بعض الصعوبات حيث يفقد المصاب القدرة على استيعاب نوعية صعوبته وبالتالي يستحيل عليه تسخير إمكانياته الذهنية والنفسية لتجاوزها، وقد تتراجع كل مهاراته لدرجة التخلف المعرفي والسلوكي؛ في هذه الحالات يتفاقم حجم مسؤوليات القائمين على التربية ويضطرون للتواجد بصفة مستمرة إلى جانب المعني في كل سكناته وحركاته، وهذا بحد ذاته أمر يحد من اكتساب المراهق المصاب مهاراته للاستقلالية والاعتماد على نفسه.
أكثر الانفعالات شيوعا القلق والشعور بالغيظ والغضب وهذا قد يخلق مواقف عنف متكررة وغير متوقعة، حيث تنفجر ردود فعل عصبية تجاه أفراد الأسرة أو غيرهم، بل قد تحتدم هذه المشاحنات بين الإخوة والأبوين والقائمين على تربية ورعاية الأطفال.
يعاني الإخوة من شعور الدونية أو محاولة تقليد سلوكيات الطفل المضطرب والتراجع سلوكيا وذهنيا، وتنامي حالات الاضطرابات السلوكية التي تتسم بالعنف والمواجهة خاصة بالمحيط المدرسي.
اضطرابات الشخصية لدى بعض الإخوة تبرز بشكل مضطرد في مراحل النمو الأولى وخاصة إذا كانوا أصغر سنا من الطفل المصاب، فعلى الوالدين رعاية الأبناء في بيئة متناغمة وحماية خصوصية كل طفل.
دور الجمعيات الخيرية والهيئات المتخصصة في علاج ورعاية الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم جوهري وأساسي للوقاية والتوعية بنوعية الاضطرابات ودعم جهود الآباء وتأطيرهم علميا واجتماعيا، وخاصة إنشاء مؤسسات للعناية بكل أنواع الصعوبات وتهيئة الآليات المناسبة لأداء هذه المهمة النبيلة.
أهمية نشر الوعي بين أفراد المجتمع بحقيقة صعوبات التعلم ووضع آليات متكاملة، يحول كل الإشكاليات إلى فرص ارتقائية للتعايش مع كل أشكال الاختلافات المجتمعية ونشر روح التكافل والتفهم الإنساني، فتصبح الأسرة نواة مصغرة لواقع الحياة العلائقية.

المرجع: البروفسور أحمد الإمام- مركز التعلم المتميز لتنمية القدرات- دبي والعين


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>